السلام عليكم و رحمة الله و بركاته






الخامس من جويلية من كل سنة تحتفل الجزائر باستقلالها من استعمار دام 130 سنة




هناك عدة اسباب و ذرائع جعلت فرنسا تحتل الجزائر اهمها
الاقتصادية
-الاطماع الفرنسية لوجود الثروات الطبيعية في الجزائر.
-ازمة الديون التي كانت تعاني منها فرنسا المقدرة ب 24 مليون فرنك فرنسي.
السياسية
-رغبة فرنسا في تعويض ما فقدته من مستعمرات باحتلال الجزائر .
-رغبة ملك فرنسا شارل العاشر في ابعاد انظار المعارضة وتوجيه الانظار الى مسالة الحملة الفرنسية على الجزائر.
اجتماعيا
-تصاعد حدة التذمر الداخلية ضد سياسة شارل العاشر .
-الأزمات الإجتماعية الناتجة عن حروب نابوليون.
حضاريا
-العداء الشديد الذي يكنه المسيحيون للاسلام والمسلمين.
عسكريا
-استغلال ضعف الاسطول الجزائري في معركة نفارين سنة 1827م.




لم
يكن نيل الاستقلال بسهولة بل كان عبر تضحيات عظيمة بدات بالمقاومة الشعبية
ابرزها مقاومة الاميرد عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية كذلك احمد باي
الذي كان يقوم الاستعمار في الشرق الجزائري وبعد نهاية الحرب العالمية
الاولى اتجهت الجزائر الى

حيث
بدا الكفاح السياسي عبر احزاب و منظمات سياسية و اجتماعية اهمها حركة
العلماء المسلمين بقيادة العلام عبد الحميد بن باديس و حزب الشعب الجزائر ي
و حزب شمال افريقيا




بعد
الحرب العالمية الثانية لم يفي المستعمر الفرنسي بوعوده بمنح الاستقلال
للجزائرين عند هزيمة النازية و الادهى ارتكب مجازار شنيعة لا تغتفر في 8
ماي 1945 رح ضحياتها مئات الالاف من الابرياء المطالبين بالحرية و
الاستقلال

عندئد ادرك الشعب الجزائر لا سبيل للتحرر من المستعمر الا بالكفاح المسلح المنظم و المدعم
يث انطلقت ثورة التحرير في 1 نوفمبر 1957 سقط فيها حوالي مليون و نصف مليون شهيد وهبوا انفسهم ليعيش هذا الوطن حر


فكانت ساعة الحقيقة قد دقت في الخامس من جويلية 1962 باعلان الاستقلال الرسمي للجزائري
اليوم تحتفل الجزائر بذكرى 50 لاستقلالها نصف قرن على نهاية الاستعمار
ومع ذلك الخمسين سنة التي مضت من تاريخ الجزائر لم تكون سهلة لتكوين دولة حديثة دمرها المستعمر
حيث
مرت الجزائر بظروف صعبة خاصة ايام التسعينيات عندما كان الارهاب يضرب
البلاد في حرب اهلية حصت الكثير من الاوراح الا ان اطراف الصراع امنت
بالحل السلمي السياسي للخروج من النفق المظلم بتطبيق سياسية المصالحة
الوطنية و هي مصبحة كل الجزائريين بغض النظر من كان السبب في هذه المسأة

اليوم
و بعد مرور نصف قرن من الاستقلال يتطلع الجزائريون لغد افضل لغد مشرق و
احسن في كافة مجالت الحياة الاجتماعية الاقتصادية السياسية و غيرها يتطلع
الشعب الجزائري اليوم لمالحة حقيقة وشاملة بعيد عن تصفيات الحسابات و
الخلافات

و بهذه المناسبة العظيمة نحني الشعب الجزائري و ندعو الله ان يحمي الجزائر و شعبها و كافة الشعوب العربية و الاسلامية .



في هذا الموضوع ان شاء الله سنتابع كل النشاطات المتعلقة بعيد الاستقلال

التارخية الفنية ملتقيات و غيرها من الانشطة المتعلقة بعيد استرجاع السيادية الوطنية